الرئيسية » تقارير » 29 دولة تعرب عن “قلقها العميق” من انتهاكات السعودية مع سعيها للانضمام إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

29 دولة تعرب عن “قلقها العميق” من انتهاكات السعودية مع سعيها للانضمام إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

to read in English press here

في 15 سبتمبر 2020 في مجلس حقوق الإنسان في جنيف، أعربت مجموعة من 29 دولة عن “قلقها العميق” بشأن حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية. المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان ومنظمة ريبريف تدعمان  هذا البيان، وتشددان على ما ذكره من مخاوف من أن الحكومة السعودية لم تلتزم بوعود الإصلاح، كما تستمر في إصدار وتنفيذ أحكام الإعدام بحق قاصرين وفي جرائم غير عنيفة منها جرائم المخدرات.

وأشار البيان المشترك الذي قادته الدنمارك إلى أنه على الرغم من الادعاءات المتكررة من قبل هيئة حقوق الإنسان الرسمية أن السعودية ألغت عقوبة الإعدام بحق الأطفال، لا يزال 13 شخصا معرضا لخطر الإعدام بسبب تهم وجهت لهم حين كانوا قاصرين.

في عام 2018، أصدرت حكومة السعودية قانون الأحداث الذي ألغى عقوبة الإعدام كعقوبة لكثير من الجرائم، لكنها أبقت عليها في جرائم مثل القتل أو الردة. إن المرسوم الملكي الصادر في أبريل 2020 يؤكد فقط هذا الإلغاء الجزئي. لا يزال ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص ممن ينبغي أن يستفيدوا من هذه الإصلاحات القانونية المحدودة وإلغاء أحكام الإعدام الصادرة بحقهم ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام فيهم.

الدول أشارت إلى أن “الإجراءات الإيجابية” التي اتخذتها السعودية ومنها إلغاء استخدام عقوبة الجلد، تتعارض مع الانتهاكات المستمرة للقانون الدولي.

وأشار البيان إلى انه “لا يزال المجتمع المدني والمدافعون عن حقوق الإنسان والصحفيون والمعارضون السياسيون يواجهون الاضطهاد والاحتجاز والترهيب”. “ما زلنا نشعر بقلق عميق إزاء تقارير التعذيب والاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري واستخدام قانون مكافحة الإرهاب وغيره من الأحكام  ضد الأفراد الذين يمارسون حقوقهم بشكل سلمي”.

وسلط البيان الضوء على استمرار حبس ما لا يقل عن خمس مدافعات عن حقوق الإنسان، تم القبض عليهن في عام 2018 لاحتجاجهن على حظر القيادة الذي تم رفعه مؤخرًا في البلاد، ودعا إلى إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين.

وفيما تترشح السعودية لعضوية مجلس حقوق الإنسان في هذه الدورة الجارية، اعتبرت الدول التسعة والعشرون أن الانتخابات للمجلس يجب أن “تأتي مع توقع التمسك بأعلى معايير حقوق الإنسان.”

المدير التنفيذي للمنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان علي الدبيسي قال: “العالم لا ينخدع. نفذت السعودية سلسلة من الإصلاحات الورقية في الصيف لم تغير شيئًا على أرض الواقع. 13 طفلاً ما زالوا عرضة لخطر القتل؟  هل هذا بلد يجب أن يكون له مقعد في هيئة حقوق الإنسان الأكثر شهرة في العالم؟ ”

وقالت هارييت ماكولوتش ، نائبة مدير ريبريف: “لم تكن الفجوة بين الصورة التي تقدمها السعودية للعالم وتجارب مواطنيها أوسع في أي وقت مضى. في عام 2019، على الرغم من إقرار قانون الأحداث في العام الذي سبقه، تم إعدام 6 أشخاص بسبب جرائم مزعومة ارتكبوها عندما كانوا أطفالًا. لا تزال المملكة دولة يواجه فيها الأطفال أحكام الإعدام لحضورهم الاحتجاجات. يجب أن يؤدي سجلها المروع في مجال حقوق الإنسان إلى استبعادها من مقعد في المجلس “.

[1] بما في ذلك أستراليا ، بلجيكا ، كندا ، كوستاريكا ، كرواتيا ، جمهورية التشيك ، الدنمارك ، إستونيا ، فنلندا ، ألمانيا ، أيسلندا ، أيرلندا ، لاتفيا ، ليختنشتاين ، ليتوانيا ، لوكسمبورغ ، جزر مارشال ، موناكو ، الجبل الأسود ، هولندا ، نيوزيلندا ، النرويج ، بيرو ، البرتغال ، سلوفينيا ، السويد ، إسبانيا ، سويسرا ، والمملكة المتحدة.

شاهد أيضاً

البرلمان الأوروبي يصدر قرارا يدين إضطهاد السعودية للأثيوبيين ويطالبها بوقف جريمة التعذيب والسماح للمراقبين الدوليين

to read in English press here صوت البرلمان الأوروبي على توبيخ المملكة العربية السعودية مرة …