الرئيسية » تقارير » البرلمان الأوروبي يصدر قرارا يدين إضطهاد السعودية للأثيوبيين ويطالبها بوقف جريمة التعذيب والسماح للمراقبين الدوليين

البرلمان الأوروبي يصدر قرارا يدين إضطهاد السعودية للأثيوبيين ويطالبها بوقف جريمة التعذيب والسماح للمراقبين الدوليين

من جلسة البرلمان الأوروبي ٨ أكتوبر ٢٠٢٠ التي شهدت النقاش والتصويت على قرار إدانة إضطهاد السعودية للأثيوبيين. المصدر: فيديو الجلسة من موقع البرلمان الأوروبي

to read in English press here

صوت البرلمان الأوروبي على توبيخ المملكة العربية السعودية مرة أخرى على انتهاكاتها الحقوقية مسلطا الضوء هذه المرة على انتهاكات حقوق الإنسان ضد المهاجرين والأجانب في السجون السعودية، وذلك في قرار صدر في 8 أكتوبر 2020.

القرار الذي حمل عنوان: وضع المهاجرين الاثيوبيين في مراكز الاحتجاز في المملكة العربية السعودية، طالب الحكومة بإنهاء ما وصفها “بالممارسات المروعة”، التي تنتهك حقوق للأثيوبيين في سجون السعودية.

ودعا القرار الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى خفض مستوى التمثيل المؤسسي والدبلوماسية في قمة قادة مجموعة العشرين، من أجل تجنب إضفاء الشرعية على الإفلات من العقاب من انتهاكات حقوق الإنسان واستمرار الاعتقالات التعسفية.

يأتي القرار في أعقاب تقرير لمنظمة العفو الدولية يوثق الظروف المروعة التي يواجهها السجناء الإثيوبيون أثناء سجنهم في السعودية. وبحسب التقرير، فإن المهاجرين الإثيوبيين محاصرون في “زنازين قذرة” و “محاطون بالموت والمرض”. تُحتجز النساء الحوامل والأطفال الصغار والأطفال في “ظروف مروعة”، حيث مات ثلاثة أطفال على الأقل.

وأكد التقرير أن الوصول إلى الماء والغذاء والمرافق الصحية محدود للغاية، كما أن المرض، بما في ذلك COVID-19، منتشر في جميع أنحاء مرافق السجن، كما أن جريمة التعذيب ممارسة مستمرة.

وأدان قرار البرلمان الأوروبي هذه الممارسات، وأكد أن الحكومة السعودية مسؤولة عن حياة من في رعايتها، وطالبها بالمحافظة على سلامة سجنائها.

ودعا البرلمان الأوروبي السعودية إلى الإنهاء الفوري لممارسة التعذيب في مراكز الاحتجاز التابعة لها، والسماح بدخول مراقبين مستقلين إلى البلاد لرصد حالة حقوق الإنسان، والإفراج عن كل شخص محتجز دون أساس قانوني.

أصدر البرلمان الأوروبي عدة قرارات مماثلة تنتقد أوضاع حقوق الإنسان في السعودية في السنوات القليلة الماضية. جاء القرار الأخير في فبراير 2019، عندما انتقد أعضاء البرلمان الأوروبي سجن الحكومة السعودية للمدافعات عن حقوق الإنسان.

نائب رئيس المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان عادل السعيد، اعتبر أنه في حين لدى البرلمان الأوروبي سجل قوي في محاسبة السعودية على جرائمها، إلا أن حكومات الإتحاد الأوروبي غالبًا لا تتخذ خطوات عملية تتناسب مع برلماناتها. يقترب الاجتماع السنوي لمجموعة العشرين بسرعة، والسعودية تستعد للتباهي به كدليل على مقبولية ماتقوم به من انتهاكات على المستوى الدولي. ومع تبني البرلمان لهذا الموقف القوي، فقد حان الوقت الآن لدول الاتحاد الأوروبي للوقوف في وجه التجاوزات السعودية ومقاطعة اجتماع مجموعة العشرين حتى يتم استبدال القيادة السعودية “.

شاهد أيضاً

في اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام 2020: سيف الملك على رقاب الأطفال والمطالبين بالإصلاح

to read in English press here تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام في 10 …